قضايا ثقافية

الكتابة‭ ‬ورمزية‭ ‬المحو‭ ‬في‭ ‬سيرة‭ ‬شرفة‭ ‬لعبد‭ ‬الرحيم‭ ‬جيران

في‭ ‬ديوان‭ ‬الأديب‭ ‬المغربي‭ ‬عبد‭ ‬الرحيم‭ ‬جيران‭ ‬‮»‬سيرة‭ ‬شرفة‮«‬‭ ‬الصّادر‭ ‬عن‭ ‬دار‭ ‬النّهضة‭ ‬العربية‭ ‬2016،‭ ‬تنعكس‭ ‬ذاته‭ ‬في‭ ‬مرايا‭ ‬المكان؛‭ ‬يبدو‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬جليًّا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحوار‭ ‬الّذي‭ ‬يدور‭ ‬بين‭ ‬الشّاعر‭ ‬والشّرفة،‭ أكمل القراءة »

طارق‭ ‬تميم‭: ‬تأخرت‭ ‬حتى‭ ‬دخلت‭ ‬عالم‭ ‬التلفاز‭ ‬لأني‭ ‬رفضته‭.‬

طارق‭ ‬تميم‭ ‬ممثل‭ ‬لبناني‭ ‬ولد‭ ‬وعاش‭ ‬في‭ ‬بيروت،‭ ‬حقق‭ ‬حلمه‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬يصبح‭ ‬ممثلا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تنقل‭ ‬بين‭ ‬ثلاثة‭ ‬اختصاصات‭ ‬منها‭ ‬المحاماة‭ ‬وإدارة‭ ‬الأعمال‭ أكمل القراءة »

سناء‭ ‬تهاجر‭ ‬إلى‭ ‬داخلها

تبهرك‭ ‬سناء‭ ‬البنّا‭ ‬حين‭ ‬تخاطب‭ ‬رجلاً‭ ‬قيد‭ ‬الاختفاء،‭ ‬فهي‭ ‬خارج‭ ‬النص‭ ‬ذ‭ ‬اللعبة،‭ ‬تتحكم‭ ‬بمسار‭ ‬اللعبة‭ ‬والنص‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تدري‭ ‬قدرتهاعلى‭ ‬ذلك،‭ ‬وهذا‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬خشوعها‭ ‬وتورّعها‭ ‬وانتباهها‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تغامر‭ ‬في‭ ‬لعبة‭ ‬الشعر‭...‬ أكمل القراءة »

ماجدة‭ ‬داغر،في‭ ‬باكورتها‭: ‬‮«‬بيت‭ ‬الذّاكرة‭ ‬والقامات‭ ‬العالية‮»‬

‬أن‭ ‬تُترَعَ‭ ‬الكأسُ‭ ‬من‭ ‬نادلها،‭ ‬ففي‭ ‬ذلك‭ ‬زهوٌ‭! ‬وكيف‭ ‬هي‭ ‬الحال،‭ ‬إن‭ ‬ارتُشفَت‭ ‬الباكورة‭ ‬سُلافا‭ ‬من‭ ‬يد‭ ‬كرّامها‭ ‬وقد‭ ‬عَهِد‭ ‬بها‭ ‬إلى‭ ‬خمّارٍ‭ ‬ذواّقة،‭ ‬سعى‭ ‬إلى‭ ‬الأقبية،‭ ‬يهدهد‭ ‬صدورَ‭ ‬خوابيها‭... ‬ليُقطّرها‭ ‬في‭ ‬أحلاق‭ ‬نُدماءٍ‭ ‬ذابوا‭ ‬خلف‭ ‬عُقار‭ ‬الكلمة‭ ‬البكر،‭ ‬ أكمل القراءة »

الرومانسية‭ ‬الحالمة‭ ‬تعود‭ ‬لتطل‭ ‬على‭ ‬عالمنا‭ ‬من‭ ‬جديد

فهل‭ ‬يمكن‭ ‬فعلا‭ ‬ان‭ ‬يرجع‭ ‬الزمان‭.‬؟‭ ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يعود‭ ‬زمن‭ ‬ام‭ ‬كلثوم‭ ‬وعبدالوهاب‭ ‬وفريد‭ ‬الأطرش‭ ‬وليلى‭ ‬مراد‭ ‬ونور‭ ‬الهدى‭ ‬ووديع‭ ‬الصافي‭ ‬بالتأكيد‭ ‬لايمكن‭ ‬أن‭ ‬ترجع‭ ‬عجلة‭ ‬الزمان‭ ‬الى‭ ‬الوراء،‭ ‬ أكمل القراءة »

يوم‭ ‬بكى‭ ‬فيه‭ ‬هشام

تميزت‭ ‬الكاتبة‭ ‬والشاعرة‭ ‬السورية‭ ‬الاصل‭ ‬سهى‭ ‬هشام‭ ‬الصوفي‭ ‬بأسلوبها‭ ‬الأدبي‭ ‬الرفيع‭ ‬الذي‭ ‬يسجل‭ ‬حالات‭ ‬الرفض‭ ‬للواقع‭ ‬المُعاش‭ ‬في‭ ‬وطنها‭ ‬بلغة‭ ‬شيقة‭ ‬وحنين‭ ‬مرهف‭.‬ أكمل القراءة »

حكايات‭ ‬جدتي‭…‬

قبل‭ ‬عقود‭ ‬قليلة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬وجود‭ ‬بارز‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬اليوم؛‭ ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬نحمل‭ ‬هواتفنا‭ ‬معنا‭ ‬أينما‭ ‬ذهبنا،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬تواصلنا‭ ‬مع‭ ‬الاصدقاء‭ ‬يتم‭ ‬عبر‭ ‬شاشات‭ ‬الكترونية‭. ‬كانت‭ ‬العلاقات‭ ‬تتسم‭ ‬بحميمية‭ ‬اكثر،‭ ‬ أكمل القراءة »

خليل‭ ‬مطران‭ ‬احد‭ ‬الروّاد‭ ‬الذين‭ ‬اخرجوا‭ ‬الشعر‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬اغراضه‭ ‬التقليدىة‭ ‬والبدوية‭ ‬الى‭ ‬اغراض‭ ‬عصرية

خليل‭ ‬مُطران‭ ‬‮«‬شاعر‭ ‬القطرين‮»‬‭ )‬1‭ ‬يوليو‭ ‬1872‭ - ‬1‭ ‬يونيو‭ ‬1949‭( ‬شاعر‭ ‬لبناني‭ ‬شهير‭ ‬عاش‭ ‬معظم‭ ‬حياته‭ ‬في‭ ‬مصر‭. ‬ أكمل القراءة »

قراءة‭ ‬في‭ ‬‮»‬عين‭ ‬نحّات‭ ‬أعمى‮«‬‭ ‬لمحمّد‭ ‬العنّاز: ‮«‬الشاعر‭ ‬حفّار‭ ‬القبور‮»‬

ليندا‭ ‬نصّار في‭ ‬‮»‬عين‭ ‬نحّات‭ ‬أعمى‮«‬‭ ‬الصّادر‭ ‬عن‭ ‬دار‭ ‬النّهضة‭ ‬العربيّة‭ ‬2016،‭ ‬روزنامة‭ ‬يقف‭  ‬محمّد‭ ‬العنّاز،‭ ‬الشّاعر‭ ‬والنّاقد،‭ ‬عند‭ ‬رصيفها‭ ‬منتظرا‭ ‬عمرا‭ ‬يقلّب‭ ‬صفحاته‭ ‬على‭ ‬مهل،‭ ‬بينما‭ ‬الظّلال‭ ‬تنتظر‭ ‬دورها،‭ ‬فالكفن‭ ‬جاهز،‭ ‬لم‭ ‬يحن‭ ‬الوقت‭  ‬بعد،‭ ‬والشّاعر‭ ‬شاهد‭ ‬على‭ ‬مرور‭ ‬الأشياء‭ ‬لينحت‭ ‬كلمات‭ ‬توثّق‭ ‬مواقف‭ ‬حياتيّة‭.‬ يبدأ‭ ‬الدّيوان‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬لوحة‭ ‬الغلاف‭ ‬بريشة‭ ‬الفنّانة‭ ‬التّشكيليّة‭ ‬‮»‬جنان‭ ‬الخليل‮«‬‭ ‬الّتي‭ ‬عبّرت‭ ‬عن‭ ... أكمل القراءة »

سليم‭ ‬نصار‭ ‬ورحلته‭ ‬مع‭ ‬العظماء‭ ‬

في‭ ‬مسيرته‭ ‬الصحافية‭ ‬الشاقة‭ ‬تمكن‭ ‬الزميل‭ ‬سليم‭ ‬نصار‭ ‬من‭ ‬لقاء‭ ‬كبار‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الدولية‭ ‬،‭ ‬فأجرى‭ ‬معهم‭ ‬احاديث‭ ‬ركز‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬مكنوناتهم‭ ‬وخفاياهم‭ ‬وتطلعاتهم‭ ‬الى‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل‭ ‬لشعوبهم‭ .‬ أكمل القراءة »