قضايا ثقافية

يوم‭ ‬بكى‭ ‬فيه‭ ‬هشام

تميزت‭ ‬الكاتبة‭ ‬والشاعرة‭ ‬السورية‭ ‬الاصل‭ ‬سهى‭ ‬هشام‭ ‬الصوفي‭ ‬بأسلوبها‭ ‬الأدبي‭ ‬الرفيع‭ ‬الذي‭ ‬يسجل‭ ‬حالات‭ ‬الرفض‭ ‬للواقع‭ ‬المُعاش‭ ‬في‭ ‬وطنها‭ ‬بلغة‭ ‬شيقة‭ ‬وحنين‭ ‬مرهف‭.‬ أكمل القراءة »

حكايات‭ ‬جدتي‭…‬

قبل‭ ‬عقود‭ ‬قليلة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬وجود‭ ‬بارز‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬اليوم؛‭ ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬نحمل‭ ‬هواتفنا‭ ‬معنا‭ ‬أينما‭ ‬ذهبنا،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬تواصلنا‭ ‬مع‭ ‬الاصدقاء‭ ‬يتم‭ ‬عبر‭ ‬شاشات‭ ‬الكترونية‭. ‬كانت‭ ‬العلاقات‭ ‬تتسم‭ ‬بحميمية‭ ‬اكثر،‭ ‬ أكمل القراءة »

خليل‭ ‬مطران‭ ‬احد‭ ‬الروّاد‭ ‬الذين‭ ‬اخرجوا‭ ‬الشعر‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬اغراضه‭ ‬التقليدىة‭ ‬والبدوية‭ ‬الى‭ ‬اغراض‭ ‬عصرية

خليل‭ ‬مُطران‭ ‬‮«‬شاعر‭ ‬القطرين‮»‬‭ )‬1‭ ‬يوليو‭ ‬1872‭ - ‬1‭ ‬يونيو‭ ‬1949‭( ‬شاعر‭ ‬لبناني‭ ‬شهير‭ ‬عاش‭ ‬معظم‭ ‬حياته‭ ‬في‭ ‬مصر‭. ‬ أكمل القراءة »

قراءة‭ ‬في‭ ‬‮»‬عين‭ ‬نحّات‭ ‬أعمى‮«‬‭ ‬لمحمّد‭ ‬العنّاز: ‮«‬الشاعر‭ ‬حفّار‭ ‬القبور‮»‬

ليندا‭ ‬نصّار في‭ ‬‮»‬عين‭ ‬نحّات‭ ‬أعمى‮«‬‭ ‬الصّادر‭ ‬عن‭ ‬دار‭ ‬النّهضة‭ ‬العربيّة‭ ‬2016،‭ ‬روزنامة‭ ‬يقف‭  ‬محمّد‭ ‬العنّاز،‭ ‬الشّاعر‭ ‬والنّاقد،‭ ‬عند‭ ‬رصيفها‭ ‬منتظرا‭ ‬عمرا‭ ‬يقلّب‭ ‬صفحاته‭ ‬على‭ ‬مهل،‭ ‬بينما‭ ‬الظّلال‭ ‬تنتظر‭ ‬دورها،‭ ‬فالكفن‭ ‬جاهز،‭ ‬لم‭ ‬يحن‭ ‬الوقت‭  ‬بعد،‭ ‬والشّاعر‭ ‬شاهد‭ ‬على‭ ‬مرور‭ ‬الأشياء‭ ‬لينحت‭ ‬كلمات‭ ‬توثّق‭ ‬مواقف‭ ‬حياتيّة‭.‬ يبدأ‭ ‬الدّيوان‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬لوحة‭ ‬الغلاف‭ ‬بريشة‭ ‬الفنّانة‭ ‬التّشكيليّة‭ ‬‮»‬جنان‭ ‬الخليل‮«‬‭ ‬الّتي‭ ‬عبّرت‭ ‬عن‭ ... أكمل القراءة »

سليم‭ ‬نصار‭ ‬ورحلته‭ ‬مع‭ ‬العظماء‭ ‬

في‭ ‬مسيرته‭ ‬الصحافية‭ ‬الشاقة‭ ‬تمكن‭ ‬الزميل‭ ‬سليم‭ ‬نصار‭ ‬من‭ ‬لقاء‭ ‬كبار‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الدولية‭ ‬،‭ ‬فأجرى‭ ‬معهم‭ ‬احاديث‭ ‬ركز‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬مكنوناتهم‭ ‬وخفاياهم‭ ‬وتطلعاتهم‭ ‬الى‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل‭ ‬لشعوبهم‭ .‬ أكمل القراءة »

قصة‭ ‬حب‭ ‬دارت‭ ‬بين‭ ‬الكواليس الفنانة‭ ‬الصاعدة‭ ‬هبه‭ ‬مجدي‭ ‬والمطرب‭ ‬الموهوب‭ ‬محمد‭ ‬محسن‭ ‬وكان‭ ‬تتويجها‭ ‬اعلان‭ ‬خطوبة‭ ‬على‭ ‬خشبة‭ ‬المسرح‭ ‬وأمام‭ ‬الجمهور

العلاقات‭ ‬العاطفية‭ ‬بين‭ ‬البشرلاتخضع‭ ‬لمعايير‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان‭. ‬انها‭ ‬شرارة‭ ‬تتقد‭ ‬وتفصح‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬بتصرفات‭ ‬غير‭ ‬محسوبة‭ ‬بل‭ ‬وأحيانا‭ ‬غير‭ ‬معقولة‭. ‬حكاية‭ ‬هبه‭ ‬مجدي‭ ‬ومحمد‭ ‬محسن‭ ‬لعبت‭ ‬فيها‭ ‬الصدفة‭ ‬دورا‭ ‬كبيرا،‭ ‬ويمكن‭ ‬القول‭ ‬انها‭ ‬ليست‭ ‬الصدفة،‭ ‬ أكمل القراءة »

الشاعرة‭ ‬باسكال‭ ‬صوما‭: ‬القصيدة‭ ‬الطويلة‭ ‬تظلم‭ ‬المعنى‭ ‬وكتاباتي‭ ‬تلقائية‭ ‬محرّرة‭ ‬من‭ ‬الحشو‭ ‬

يكتشف‭ ‬الانسان‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬في‭ ‬لحظات‭ ‬غير‭ ‬إدراكية‭ ‬أنه‭ ‬يتمتع‭ ‬بموهبة‭ ‬وحس‭ ‬مرهف،‭ ‬قد‭ ‬يظهر‭ ‬بالمواقف‭ ‬وقد‭ ‬تسوقه‭ ‬الأحداث‭ ‬إلى‭ ‬ذاك‭ ‬الاتجاه،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مع‭ ‬باسكال،‭ ‬باسكال‭ ‬صوما‭ ‬التي‭ ‬اكتشفت‭ ‬هذا‭ ‬الإحساس‭ ‬المرهف‭ ‬تجاه‭ ‬الفن‭ ‬والشعر‭ ‬والكتابة‭ ‬حين‭ ‬كانت‭ ‬تراسل‭ ‬معلمتها‭ ‬المفضلة‭ ‬أيام‭ ‬الدراسة،‭ أكمل القراءة »

د. سرجون ‬كرم‭ ‬استاذ‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الالمانية‭ ‬لـ«الحصاد»‭:‬ اكتشف‭ ‬الألمان‭ ‬ان‭ ‬العالم‭ ‬الشرقي‭ ‬قمة‭ ‬الرومانسية

قضايا‭ ‬ادبية بيروت ـ ليندا نصار سرجون‭ ‬فايز‭ ‬كرم‭ ‬شاعر‭ ‬ومترجم‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬الأشرفيّة‭ ‬لبنان‭ ‬1970‭. ‬حائز‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬الدّراسات‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬اللّغة‭ ‬العربيّة‭ ‬وآدابها‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬البلمند‭. ‬نال‭ ‬شهادة‭ ‬الدّكتوراه‭ ‬في‭ ‬الأدب‭ ‬العربيّ‭ ‬الحديث‭ ‬ودبلوماً‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الألمانيّة‭ ‬وآدابها‭. ‬له‭ ‬عدّة‭ ‬دواوين‭ ‬شعريّة‭ ‬منها‭ ‬آخر‭ ‬إصدار‭ ‬شعريّ‭ ‬بعنوان‭ ‬‮»‬هذا‭ ‬أنا‮«‬،‭ ‬وترجمات‭ ‬أخرى‭ ‬منها‭ : ‬تراجيديا‭ ‬المنصور،‭ ‬أنطولوجيا‭ ‬لبنانية‭ ‬بعنوان‭ ... أكمل القراءة »

أشجار‭ ‬لبنان‭ ‬بروح‭ ‬سلمى

لا‭ ‬أدري‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬سلمى‭ ‬نشابة‭ ‬تلحوق‭ ‬مع‭ ‬زملاء‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الزراعة‭ ‬والعلوم‭ ‬الغذائية‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬بيروت،‭ ‬إلى‭ ‬إصدار‭ ‬كتاب‭ ‬‮»‬أشجار‭ ‬لبنان‮«‬،‭ ‬في‭ ‬وقتٍ‭ ‬لم‭ ‬يعُد‭ ‬هنالك‭ ‬مساحة‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬لم‭ ‬تُستهلك‭ ‬في‭ ‬الردم‭ ‬والبناء‭ ‬والنفايات‭...‬ أكمل القراءة »

‮«‬كوكب‭ ‬الشرق‮»‬‭ ‬أسطورة‭ ‬الصوت‭ ‬الطربي‭ ‬خالدة،‭ ‬وصوت‭ ‬يعتز‭ ‬به‭ ‬العرب‭ ‬تاريخاً

سيدة‭ ‬الغناء‭ ‬العربي‭ ‬طالت‭ ‬سنوات‭ ‬غيابها‭ ‬وإحساس‭ ‬أغانيها‭ ‬ما‭ ‬يزابل‭ ‬يتردد‭ ‬في‭ ‬مجامع‭ ‬محبي‭ ‬الفن‭ ‬الشرقي‭ ‬والغناء‭. ‬هي‭ ‬أسطورة‭ ‬الصوت‭ ‬غنية‭ ‬عن‭ ‬التعريف،‭ ‬لا‭ ‬تحتاج‭ ‬ذكراها‭ ‬للمقدمات‭ ‬ولا‭ ‬يحتاج‭ ‬صوتها‭ ‬المديح،‭ ‬فأم‭ ‬كلثوم‭ ‬اسمٌ‭ ‬خلّده‭ ‬التاريخ‭ ‬وحفر‭ ‬رحيلها‭ ‬فجوة‭ ‬في‭ ‬قلوب‭ ‬محبيها‭ ‬وقلب‭ ‬كل‭ ‬عربي‭. ‬صوت‭ ‬لطالما‭ ‬حفظته‭ ‬الأجيال‭ ‬في‭ ‬ذاكرتها‭ ‬وستحفظه‭ ‬الأجيال‭ ‬القادمة،‭ ‬أم‭ ‬كلثوم‭ ‬في‭ ‬ذكراها‭ ‬الـ41‭ ‬تستحق‭ ‬منا‭ ‬التحية،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬ألف‭ ‬تحية‭ ‬لأنها‭ ‬خلدت‭ ‬في‭ ‬أذهان‭ ‬العرب‭ ‬تاريخا‭ ‬فنيا‭ ‬عريقا‭ ‬تحكي‭ ‬عنه‭ ‬الأجيال‭ ‬والكتب‭. ‬هي‭ ‬من‭ ‬قال‭ ‬بها‭ ‬الشعراء‭ ‬مدحاً‭ ‬وأطربت‭ ‬حنجرتها‭ ‬مسامع‭ ‬الملحنين‭ ‬وأذهل‭ ‬أداؤها‭ ‬كبار‭ ‬الأمراء‭ ‬والملوك‭.‬ أكمل القراءة »