المنبر الحر

الى اختي ام حازم اديبة العرب الاولى

يكتبها: حافظ محفوظ التقيتها لأول مرّة عام 1974 في بيروت، حين دعتني مع زوجها الى عشاء في »الهورس شو«، عندما كان مطعم الادباء والاعلاميين، ثم اكملا دعوتهما لي الى حضور فيلم في سينما سارولا، وقضيت ثلاث ساعات مع اميرة بالغة التميّز في ابداع حرفها، ومع احد روّاد التنوير المعرفي وابرز ناشر عربي من خلال مؤسسته الناجحة الراقية »دار الطليعة« التي ... أكمل القراءة »

كلمة نقيب محرري الصحافة اللبنانية الياس عون في حفل تكريم الفنان جوزف عازار

من جزين الرابضة على شلال دهري،انطلق جوزف عازار مربياًفمغنياً. على ان مسيرته الطويلة اشتهرت وما زالت فيالغناء. هذا المتربع على عرش الغناء عبر صوت مخمليوجهوريايضاً،كانت له جولات وصولات فيدنيا المسرح مع الاخوين رحبانيحيث بدأ مشواره الفنيعبر مسرحية "البعلبكية" فيمهرجانات بعلبك الدولية. أكمل القراءة »

العيش معاً

قدر واختيار وثقافة يقول أرنولد توينبي: “لا يتكوّن المجتمعُ من مجموع الأفراد، بل من العلاقات المتبادلة بين هؤلاء الأفراد”. تلك هي مسألة العيش معاً بدءاً من تكوّن عناصر السلام الاجتماعي في داخل الإنسان، قبل أن يكون أداء وممارسة مع الآخرين، أي حين يتم العملُ على اعتماد فلسفة تربوية وما ينبثق عنها من مناهج تعليمية وكتب دراسية وأنشطة تربوية وثقافية، في ... أكمل القراءة »

التوعية والاعلام البيئي

‬ ‬الياس‭ ‬عون‭ ‬ من‭ ‬المسلّم‭ ‬به‭ ‬أن‭ ‬حرية‭ ‬الصحافة‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬مقدسة‭ . ‬وفي‭ ‬محراب‭ ‬الصحافة‭ ‬يبرز‭ ‬الاعلام‭ ‬في‭ ‬أبهى‭ ‬صوره‭ . ‬يبرز‭ ‬اعلاماً‭ ‬سياسياً،‭ ‬ويبرز‭ ‬اعلاماً‭ ‬اقتصادياً،‭ ‬ويبرز‭ ‬اعلاماً‭ ‬تاريخياً،‭ ‬كما‭ ‬يبرز‭ ‬ايضاً‭ ‬اعلاماً‭ ‬بيئياً‭ .‬ ومن‭ ‬مسلمات‭ ‬مهنة‭ ‬المتاعب‭ ‬انها‭ ‬منهمكة‭ ‬بتوعية‭ ‬المجتمع‭ ‬اللبناني‭ ‬فرداً‭ ‬فرداً‭ . ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬يتوغل‭ ‬الاعلام‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬اللبناني،‭ ‬ويعمل‭ ‬على‭ ‬نضوجه‭  ... أكمل القراءة »

ربـيـع الصـيـف الـهـنـدي

ويَمضي‮ ‬بنا العمرُ‮ ‬صَوب الغروبِ وما زال فينا شُروقٌ‮ ‬يُجدِّدُه حُبُّنا الْمُكْرَمُ ونبقى ‭- ‬كما نَحنُ‮ – :‬ شَـعَّ‮ ‬هُيامٍ ويبقى بِـنا وَلَـهٌ‮ ‬مُغْرَمُ ويبلُغُنا في‮ ‬الخريفِ‮ ‬الخريفُ ونَحنُ‮ ‬ربيعٌ وأنتَ‮ ‬ربيعي تُخاصرني‮ ‬بِحنانِكَ،‮ ‬قال،‮ ‬ ونمشي‮ ‬على شاطئ البحر نمشي أكمل القراءة »

ذكرى الاديبة انطوانيت اديب الخوري

... مرَّت ثلاثة عقود على رحيل الاديبة والكاتبة الروائية والصحافية والطلائعية في مجال مساواة المرأة العربية انطوانيت اديب الخوري (لاحقا خُوري ـ مَخّول). ولكوني ابن الراحلة قمت بعد مرور عام على وفاتها (اي في 1985) بجمع بعض ما كتبته واصدرته تكريما لها تحت عنوان 'من الذاكرة'. وكانت الاديبة انطوانيت خوري ـ مخول قد كتبت في كتابها "من الذاكرة" : "أنا لا أعيش على الذكريات، بل ذكرياتي تعيش بين ثنايا ضلوعي... !" وقد قدّم للكتاب العلاّمة الراحل فريد وجدي الطبري والذي كتب انه: أكمل القراءة »

مع الأخطل في مثواه

يكتبها شعراً: د. جورج طربيه مع الأخطل في مثواه محوتُ وجهي، بلا إسم ولا لقب مشيت دون جذور، دونما نسب حبوت شُمّ الجبال الراسيات دمى وفوّهات براكين الدُّجى كتبي انا الغريبُ وما لي في الدُّنى سندٌ أمي بطون البوادي والظلام أبي أسائل العربة السمراء عن طَلَلٍ عن أدمع هطلت حرى على الكُتُبِ عن قبضة لحسام قاطع صَدِئتْ عن بعض شفرة ... أكمل القراءة »