شعر وشعراء

الشاعرة الإيرانية فروغ فرخزاد؛ طيْرة الشِّعر الحرّة.

نسرين الرجب ـ لبنان  لم يكن اسم فروغ فرخزاد، اسما عابرا في سماء الشعر، فهي كالطيرة الحرة، كانت دوما توّاقة للتحليق عاليا، حيث أصبح الاهتمام بها عالميا وليس حكرا على مثقفيّ بلدها  »إيران« فقط، ولا حتى على مثقفي تلك المرحلة الزمنية التي عاصرتها، بل تجاوزت المكان والزمان، من خلال الترجمات إلى اللغات المختلفة، كان للعربية هذا النصيب على يدّ الأستاذة ... أكمل القراءة »

سارة الزين وشعرية الروح

سارة الزين لـ »الحصاد«:  »القصيدة هي بيت الشاعر الأوّل وسكنه وإرثه ووجوده«.  »بتّ أؤمن الآن أن أجمل ما في الشعر هو أنّني لا أعرف ما هو ولا أريد أن أعرف ولا أستطيع تعريفه«.  »ملتقى الشاعرات العربيات، هدفه مدّ جسور بين الشواعر في العالم العربي«. بيروت من ليندا نصار تمثّل سارة الزين تجربة أدبية فريدة في الوسط الثقافي اللبناني والعربيّ، فهي ... أكمل القراءة »

جدليّة المعنى

د. نادين سمير طربيه * يقول هيراقليطوس:  »الحمقى هم كالصّمّ، ولو أنّهم يسمعون. ينطبقُ عليهم القول أنّهم في أيّ مكانٍ وُجِدوا هم غائبون«. والحمق هنا لا يعني الغباء وفق المفهوم المسطّح، بل هو الحمق في إدراك ما هو مُدرَكٌ حتّى ولو كان مخفيًّا في ظاهره. بعد الكثير من المواقف الحياتيّة والوجوديّة التي كثيرًا ما تواجهنا، حتّى لا أقول نتواجهُ معها، ... أكمل القراءة »

أسيل سقلاوي انطلاقة الأنا نحو مساحات الشعر الواسعة.

في حوار مع الشاعرة أسيل سقلاوي لمجلة  »الحصاد« لندن أسيل سقلاوي:  »أهمية القصيدة تكمن في تقمّصها روح الشاعر وذوبانهما معا كوحدة وجودية قابلة للرؤية والقراءة والتلقي«. بيروت من ليندا نصار تسيطر على الشاعر أحيانا حالات شعورية مرتبطة بعلاقته بالعالم بما فيه من لحظات ومواقف، فيعيش في المسافة الفاصلة بين الذات والآخر الذي لا بدّ له، ويمارس طقوسا خاصّة به يكون ... أكمل القراءة »

منال ديب… وطنٌ وإلهامٌ وأنثى

بيروت – رنا خير الدين فلسطينيةَ العينين والوشمِ فلسطينية الاسم فلسطينية الأحلام والهمِّ فلسطينية المنديل والقدمَين والجسمِ فلسطينية الكلمات والصمتِ فلسطينية الصوتِ فلسطينية الميلاد والموتِ حملتُك في دفاتريَ القديمةِ نار أشعاري حملتُك زادَ أسفاري وباسمك، صحتُ في الوديانْ : خيولُ الروم !… أعرفها وإن يتبدَّل الميدان«! من  »عاشق من فلسطين« لمحمود درويش أختصر التعريف بالتشكيلية العالمية الفلسطينية الأصل منال ديب. ... أكمل القراءة »

شوقي بزيع الشاعر الذي يبحث عن حالات الامتلاء

شوقي بزيع للحصاد:  »كل لحظة نعيشها في الزمن الحاضر هي طلل بالنسبة إلى اللخظة التي تليها.« بيروت – ليندا نصار يمثّل الشاعر شوقي بزيع رمزًا من رموز الثقافة والأدب في لبنان والدول العربية إذ ترى أعماله الأدبية والشعرية ومقالاته منتشرة في المكتبات العربية وذلك لما تتمتع به من عمق وفائدة. وهو واحد من الذين استطاعوا أن يفكروا من داخل النص ... أكمل القراءة »

في حوار مع الشاعرة والأكاديمية هناء علي البواب

بيروت من ليندا نصار هناء البواب بين شغف الكتابة ومواجهة التحدّيات في زمن الكورونا هناء البوّاب:  »إن الأكاديمية للموهوب هي قوّة مضافة«  »للشاعر عين ثالثة وحاسة ثامنة تشكل مجسّات لسبر جوهر المرئي من المشاعر والمتخفي«  »مهنة النشر هي الركيزة الأساسية  لأي مشروع حضاري، وتتّصف بذاكرة الصناعات الثقافيّة والمدخل الحضاري لأي تقدم أو رقيّ«. هناء علي البواب من الكاتبات الأردنيات اللواتي ... أكمل القراءة »

رائعةٌ لنزار قبّاني.. كانت ممنوعة

لمْ يبقَ فيهِم لا أبو بكرٍ.. ولا عثمان جميعُهُم هياكلٌ عظمية في متحفِ الزمان تساقطَ الفرسانُ عن سروجِهم واعتُقِل المؤذنونَ في بيوتهم واُلْغِيَ الأذان جميعُهم قد ذبحوا خيولهم وارتهنوا سيوفهم وقدّموا نساءَهم هدية لقائد الرومان ما كان يدعى ببلاد الشام يوما صار في الجغرافيا… يدعى (يهودستان) اللهْ… يا زمان لم يبقَ في دفاترِ التاريخ لا سيفٌ ولا حِصان جميعُهم قد ... أكمل القراءة »

مئة عام من العزلة بين الأمس واليوم

بيروت من ليندا نصار يمثّل الأديب والروائي غابرييل غارسيا ماركيز الملقّب بـ  »غابو » رمزًا من رموز الأدب الحديث العالميّ وعلمًا من أعلامه وهو من الذين طبعوا زمانهم بحروف لا تمّحى، واستمرّت حكاياته حتى يومنا هذا وهي تتناسق وتتماشى مع كلّ زمان ومكان لأنّها تصوّر الواقع الاجتماعيّ والتّاريخ السياسيّ بأسلوب يتأرجح بين الواقع والخيال. وقد شكّل المكان المتخيّل في الرواية، ... أكمل القراءة »

القبطان البري وتغيير المسارات

بيروت – ليندا نصار يعدّ الشاعر عبد الرحيم الخصّار من الشعراء المغاربة المنشغلين بالشعر والمشتغلين على القصيدة لتحقيق الدهشة والالتفات إلى الشعر الحديث خصوصا، فهو يستثمر المفردات من خلال تحريرها من معناها المعجميّ لتحلّق في فضاء الرّمزيّ فتحمل أبعادا مستقاة من العوالم الدّاخليّة وهنا يبدأ تحقيق الوظيفة الجماليّة للكتابة. بعد دواوينه: أخيرا وصل الشتاء 2004 – أنظر وأكتفي بالنظر 2007- ... أكمل القراءة »