شباك مفتوح

لا خلافة ولا دولة ولا رجال دين في القرآن 6 من 7

رؤوف قبيسي من المتشدّدين من يرى في كلمة  »خليفة« الواردة في القرآن حجة لتأسيس دولة الخلافة. هذه الكلمة لم ترد في الكتاب إلا في سورتين، الأولى في سورة البقرة، وتعني البشر أجمعين،  »وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبّح بحمدك ونقّدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون«، ... أكمل القراءة »

رسالة إلى  المسلمين العرب: لا خلافة ولا رجال دين ولا دولة دينية في القرآن 5 من 7

رسالة إلى  »المسلمين« العرب لا خلافة ولا رجال دين ولا دولة دينية في القرآن 5 من 7 رؤوف قبيسي:ـ الدولة المدنية لا تلغي الدين من الحياة، ففي الولايات المتحدة ما زال اسم  »الله« مطبوعاً على ورقة النقد الأميركية، وفي بلاد مدنية علمانية مثل بريطانيا ما زالت الملكة رأس الكنيسة، وما زال الدين أحد أعمدة الحكم، ومادة تدرّس في المدارس، وما ... أكمل القراءة »

رسالة إلى المسلمين العرب: لا خلافة ولا رجال دين ولا دولة دينية في القرآن 4 من 7

شباك مفتوح هل تعرف أيها القارىء الكريم أن بعض الدارسين من يشك بوليم بشكسبير، ويعتبره شخصية خرافية، ويعتبر الأعمال الشعرية والمرسحية المنسوبة إليه، سرقة مفضوحة من مصادر لاتينية وجرمانية، ومن نتاج شعراء عاشوا في عصر الملكة اليصابات الأولى المهيب، وتهيبوا، وكتبوا بأسماء مستعارة؟ شكسبير »هذا العظيم«، كما جاء في الكتب، ولد في بلدة اسمها ستراتفورد في إنكلترا، وما نعرفه عنه ... أكمل القراءة »

رسالة إلى المسلمين – لاخلافة لا رجال دين لا دولة دينية في القرآن 3 من 7

رؤوف قبيسي: لقد وُضعت كتب السيرة المنسوبة إلى رواة فرس وعرب، بعد مئات السنين على وقوع الأحداث، ولا أحد يمكنه أن يثبت إذا وقعت فعلا! كُتب لعبت فيها الأغراض التجارية والسياسية والقبلية والمذهبية كل مذهب، ولا نملك صفحة أصلية واحدة منها، علماَ بأن ابن هشام، كما في الكتب، وضع السيرة الأولى، بعد مضي 132 سنة على وفاة الرسول، وهوما يعادل ... أكمل القراءة »

رسالة إلى المسلمين: لا خلافة لا رجال دين لا دولة دينية في القرآن

رؤوف قبيسي: هنا لا بد من التذكير بموقف شيخ الأزهرالسابق، محمد سيد طنطاوي، من الحجاب في فرنسا، عندما وقف إلى جانب الحكومة الفرنسية في منعه في المدارس، قائلاً إن لكل دولة قوانينها، وعندما أحلّ الفوائد الربوية لدى البنوك، واعتمد التيسير، وأدرج كتابه  »فقه التيسير« في برامج التعليم في الأزهر، بدلاً من كتب المذاهب الأربعة )الشافعي والحنفي والحنبلي والمالكي(، في بادرة ... أكمل القراءة »

رسالة إلى المسلمين العرب: لا خلافة ولا رجال دين ولا دولة دينية في القرآن

رؤوف قبيسي: لا أريد لهذه الرسالة إلى »المسلمين« العرب، إلا أن تكون حديث النفس المطمئنة إلى النفس المطمئنة، النفس التي يدعوها القرآن إلى أن ترجع إلى ربها راضية مرضية، لتدخل في عباده وتدخل جنته، والتي يقول »المسيح« إنها به تحيا وإن ماتت. تركت شيعتي وديني منذ زمن بعيد. لم أخرج لأصير كافراً، أو زنديقاً، أوهرطوقياً، أومرتداً يستحق القتل أو العذاب، ... أكمل القراءة »

جلسة مع رئيس جمهورية مالطا

شباك مفتوح رؤوف قبيسي ما زلت أذكر حواراً بيني مع  رئيس جمهورية مالطا السابق أوغو بونيتشي. كانت جلسة بعيدة عن السياسة، وكانت في قصر الرئاسة التاريخي في العاصمة فاليتا. حين دخلت عليه بادرني السلام بالعربية وقال »أهلا وسهلاً«.  وحين علم أنني من لبنان، بدأ يتحدث وكأنه يستقبل ضيفاً يعرفه منذ ثلاثة آلاف سنة وقال: »أجدادكم القرطاجيون والفينيقيون كانو أول من ... أكمل القراءة »

كيف يكون كأس العالم دمعة وابتسامة؟!

رؤوف قبيسي: يبدو أن العصبيات من طبيعة البشر، غالبيتهم جاهزة دوماً لتأخذ جانباً يلائم أهواءها ونزاواتها، حتى لو أودى بها ذلك إلى الكوارث. هذا يفسرأسباب الحروب التي قرأنا عنها في كتب التاريخ القديم والحديث، والتي وما زلنا إلى اليوم نشهد مظاهرها في غير مكان من العالم. في البلاد النامية، وفي عالمنا العربي بنوع خاص، تأخذ العصبيات طابعاً دينياً، أو مذهبياً، ... أكمل القراءة »

سائق التاكسي وجبران باسيل

رؤوف قبيسي: سائق التاكسي )أو الطاكسي بلغة المغاربة( كائن فريد، خصوصا في بلد مثل لبنان. يحدثك في السياسة كأنه محلل ضليع، مع أنه قد يكون من أشباه الأميين، لكنه يسمع ما يدورعلى القنوات العربية من تحليل وتنظير، فيبدأ إلقاء درره عليك وعلى الباقين من ركبان سيارته، كأنه أحد الخبراء في علم الاجتماع والسياسة. هذا ما يحدث لي أحياناً مع السائقين ... أكمل القراءة »

اللغة العربية إلى أين؟    

رؤوف قبيسي العربية من أقدم اللغات التي لا تزال في قيد الحياة، لكنها ضعيفة على لسان معظم متكلميها وكتابها، والسبب أن الأساليب المعتمدة في تدريسها غير كافية. لقد تطورت أساليب تعليم هذه اللغة في الزمن المعاصر، لكنها كانت في بعض المدارس القديمة أدق بما لا يقاس مما هي عليه الآن. كانت تعتمد القرآن، وكتب النحو والصرف والبيان والعروض، وكتباً مثل ... أكمل القراءة »