دراســــة

انماط السلوك الأمريكي حيال العرب في عام 2030 على وفق معطيات مشهد ديمومة التردي وبداية التغيير

أ.د. مازن الرمضاني* عبر تطورها التاريخي منذ عام 1945 صعودا والسياسة الخارجية الأمريكية تتعامل مع الدول العربية أنطلاقا من ثمة أهداف إستراتيجية واقتصادية وسياسية وثقافية عليا كادت تكون ثابتة. ومرد ذلك يكمن في أهمية الوطن العربي في الادراك الأمريكي لدوره في دعم النزوع الممتد إلى الامن والرفاهية والمكانة الدولية الفاعلة في الحاضر والمستقبل هذا فضلا عن تاثيرمقاربة ضمان المصالح الامريكية ... أكمل القراءة »

الولايات المتحدة الأمريكية وعملية تغيير العالم

أ. د. مازن الرمضاني * رؤية في ماضي الحاضر منذ اتفاقية وستفاليا عام 1648، التي تشكلت على وفقها فكرة الدولة القومية، والسياسة الدولية تقترن بقوانين لم تلغ ديمومتها المتغيرات الطارئة ولا التطورات العابرة، ومن بين تلك قانون الصراع. وتبعا لذلك تفيد تجربة التاريخ أن الصارع دار، ضمنا أو صراحة، بين قوى دعت للتغيير، وقوى أخرى عمدت إلى مقاومته. بيد أنه ... أكمل القراءة »

الصين ومستقبلات الوطن العربي في عام 2030

إ. د. مازن الرمضاني* لقد سبق القول في مقالاتنا المنشورة في الحصاد أننا ننطلق في إستشرافنا لمستقبلات الوطن العربي من ثلاث مشاهد أساسية يعبر كل منها عن المسارالممكن و/أو المحتمل لتطورالمعطيات، المنظورة والجنينية، التي يتسم بها الواقع العربي. والمشاهد هذه، هي: مشهد ديمومة التردي والتراجع الحضاري، ومشهد بداية التغيير والإرتقاء الحضاري، ومشهد ديمومة التردي وبداية التغيير. وغني عن القول أن ... أكمل القراءة »

روسيا الاتحادية ومشاهد مستقبلات الوطن العربي في عام 2030

ا. د. مازن الرمضاني* في مقالات سابقة منشورة في مجلة  »الحصاد« تناولنا بالوصف والتحليل المشاهد الممكنة والمحتملة لمستقبلات الوطن العربي، وقد ذهبنا إلى تحديدها بثلاثة مشاهد أساسية هي مشهد ديمومة التراجع والتردي الحضاري ومشهد بداية الإرتقاء والتغيير الحضاري ومشهد ديمومة التراجع وبداية الإرتقاء. ولبناء كل من هذه المشاهد فلقد تمت الإستعانة بمجموعتين من المتغيرات: الداخلية العربية وكذلك الخارجية: الإقليمية والعالمية، ... أكمل القراءة »

نافذة على الحياة.. حكايات

سهير آل ابراهيم لا يمكن اغفال دور او تواجد الحكايات في حياتنا اليومية، فنحن نتناقل أخبار بعضنا البعض، أخبار أحبتنا البعيدين وكذلك أخبار من لا نحب، أخبار العالم وما تجري فيه من أحداث، وكل تلك الأخبار تشكل حكايات ربما تكون صغيرة أو بسيطة، وربما تكون كبيرة ومؤثرة، ولكنها في نهاية الامر حكايات! وصلتنا من عمق التاريخ دلائل تبين ولع الانسان ... أكمل القراءة »

العلاقة العربية ـ الأوروبية في عام 2030: تدهور أم إرتقاء

أ. د. مازن الرمضاني * في العدد السابق من الحصاد ذهبنا، كجزء أول إلى البحث في ماضي مستقبىل هذه العلاقات وانتهينا إلى أن هذه العلاقات كانت، في مرحلة ما بعد الاستقلال السياسي العربي قد تميزت بتأرجحها بين الإرتقاء النسبي والتدهور النسبي. وقد ذهبنا في فقرة ثانية إلى تناول المتغيرات التي كانت تدفع إلى هذه الخاصية المركبة. وقد بدا أن النزوع ... أكمل القراءة »

هل ترجع التماسيح الامريكية في اصولها إلى افريقيا ؟

ارجعت دراسة نشرت في مجلة امريكية (سينتفيك ربورتس) مؤخرا احتمالية ارتباط نوع منقرض من التماسيح الافريقية يسمى (كروكوديلس تشيكياي) بشكل اكيد بالعديد من انواع التماسيح الامريكية الموجودة الآن، وانه استنادا إلى التحليل الوراثي لعينة من جمجمة تمساح تم العثور عليها في منطقة (الصحابي) شمال ليبيا عام 1939، وتشير نتائج التحليلات التي اجريت إلى ان التماسيح ربما تكون قد هاجرت من ... أكمل القراءة »

 مستقبلات العلاقة العربية الأوروبية

ا.د. مازن الرمضاني* تعد علاقات العرب مع سواهم احدى القضايا الفكرية والسياسية التي أولاها العقل العربي بصيغة أو اخرى اهمية مستمرة. على أن مخرجات هذا الأهتمام، وأن ساعدت ضمنا في الأقل على رفد عملية بناء العلاقات العربية- الدولية بما يدعمها إلا ان هذا لا يلغي استمرار الحاجة إلى قراءات معمقة مضافة لماضي وحاضر علاقتنا مع سوانا ولاسيما مع اولئك الذين ... أكمل القراءة »

تاريخ طويل من الأوبئة… دروس اقتصادية لفهم ومواجهة أزمة كورونا

عمر مخفي ما الذي يمكن لصانع القرار السياسي والاقتصادي أن يستفيده من دراسة تاريخ الأوبئة وهو يتعامل مع أزمة صحية واقتصادية من حجم تلك التي تعصف بالعالم اليوم بسبب فيروس كورونا المستجد؟ قد يبدو السؤال للوهلة الأولى خارج السياق لكون جائحة كورونا وتداعياتها غير مسبوقة، ولكون اقتصاد اليوم المعولم والمترابط لا يشبه في شيئ اقتصاديات الأزمنة الغابرة. لكن الواقع أن ... أكمل القراءة »

الآداء السياسي الخارجي العربي والقوى الدولية الكبرى: حاضر المستقبل ومستقبل الحاضر

ا.د. مازن الرمضاني* منذ زمان والعالم يتغير وبمعدل سرعة غير مسبوقة.أن هذا التغيير لم يؤد، مثلا إلى زيادة حدة الاختراق الاعلامي والثقافي والامني للدول فحسب وأنما ايضا إلى نمو ظاهرة الاعتمادية الدولية هذا جراء بروز قضايا ومشاكل جديدة أضحى التعامل واياها بجهد ذاتي أمرا عسيرا، فضلا عن اتجاه العالم إلى الاقتران بهيكلية دولية لم تعد تقتصر على تلك الوحدات الدولية ... أكمل القراءة »