دراســــة

استشراف المستقبلات في الوطن العربي

ا.د. مازن الرمضاني* منذ زمان ما قبل التاريخ والإنسان يفكر في المستقبل. وقد استخدم لذلك أدوات عبرت عن نوعية تطوره الحضاري. وجراء ذلك مر هذا التفكير بأنماط مختلفة المضامين. فابتداءا كان دينيا، بشقيه الوثني والتوحيدي، ثم أضحى فلسفيا، وبعد ذلك خيالا علميا. ومنذ منتصف القرن الماضي صار ياخذ بالمقاربات المنهجية العلمية. وبالاضافة إلى أنه أضحى يُعبرعن أعلى درجات التفكير الإنساني ... أكمل القراءة »

دراسات المستقبلات ومقاربة مصفوفة التأثير المتبادل

أ.د. مازن الرمضاني* في اعداد سابقة من مجلة الحصاد عمدنا الى التعريف ببعض ابرز المقاربات المنهجية المستخدمة من قبل المستقبليين سواء في عالم الشمال أو في عالم الجنوب. ويتفق المستقبليون على ان قيمة التفكير العلمي في المستقبل لا تكمن في هذا التفكير بحد ذاته فحسب وإنما أيضا في مخرجاته التطبيقة والناجمة عن التوظيف الدقيق لاحدى المقاربات المنهجية أو مجموعة منها ... أكمل القراءة »

 دراسات المستقبلات ومقاربة إستقراء الإتجاه

أ.د. مازن الرمضاني* في المقال السابق، عمدنا إلى البدء بسلسلة مقالات تتناول نماذج لبعض أهم المقاربات المستخدمة في دراسات المستقبلات. فالإنحياز إلى المستقبل يتطلب اجادة دقيقة لإحدى هذه المقاربات أو اكثر ومن ثم توظيفها سبيلا علميا لترجمة هذا الإنحياز إلى إستشراف مستقبلي مفيد عمليا. لقد سبق القول أن التطور العلمي الذي مرت به دراسات المستقبلات خلال اكثر من خمسة عقود ... أكمل القراءة »

ظاهرة الاحتباس الحراري الكونيه

الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه المقدمه: الوقود الأحفوري هو وقود يتم استعماله لإنتاج الطاقه، ويستخرج الوقود الأحفوري من كالفحم الحجري والفحم النفطي الأسود و الغاز الطبيعي و النفط. و تستخرج هذه المواد من باطن الأرض وتحترق في الهواء مع الأكسجين لإنتاج حرارة تستخدم في كافة الميادين. لقد قامت الثورة الصناعية في القرنين الثامن والتاسع عشر تزامنا مع استعمال الطاقة ... أكمل القراءة »

الإنحطاطيين والمسبّحين الجدد

برفسور نسيم الخوري أو كتابة الأطروحات بأقلام لا تحوقها أصابع ما نسمّيه »أساتذة الجامعات«. ضع العديد منهم يا قلمي بين قوسين ولا تستهاب أو تتردّد. يبدو عنوان المقال للوهلة الأولى قريباً وملموساً ودسماً وفضفاضاً وشديد الخطورة على مستقبل الأوطان والأمم، لكنّ المقاربات والعناوين الفرعية التي يفترضها تبدو أشدّ بؤساً وأكثر خطورة تراها مبعثرة أو غير متناسقة على الإطلاق في المناهج ... أكمل القراءة »

شاي

سهير آل ابراهيم يتربع الشاي على عرش أفضل المشروبات لدى الكثير من الشعوب، فهو المشروب الأكثر شعبية في العراق مثلا، ونسمع الكثير من النوادر عن احتساء العراقيين للشاي الساخن تحت حرارة شمس صيف بلد الرافدين اللاهبة. في زمن الحصار الذي فُرض على العراق، كان الشاي مادة من مواد الحصة التموينية، لانه بالنسبة للعراقيين مادة أساسية لا يمكن الاستغناء عنها. ولشرب ... أكمل القراءة »

دراسات المستقبلات ومتطلبات الانجاز الذاتية

أ.د. مازن الرمضاني* استاذ العلوم السياسية ودراسات المستقبلات غني عن القول أن التفكير في المستقبل ظاهرة إنسانية تمتد جذورها التاريخية إلى ما قبل دخول الإنسان في الموجة الحضارية الزراعية منذ عشرة الاف عام في الاقل. صحيح أن نوعية هذا التفكير كان انعكاسا لتعاقب الواقع الحضاري السائد في الزمان والمكان، إلا أن نوعية العلاقة بين نوعية هذا التفكير والواقع الحضاري تؤكد ... أكمل القراءة »

 دراسات المستقبلات : جهد علمي هادف

أ. د. مازن الرمضاني* تُعبر دراسات المستقبلات عن جهد علمي يسعى الى تحقيق غاية مباشرة محددة تكمن في استشراف مشاهد مستقبلات المواضيع التي تتناولها. وانطلاقامن ان مخرجات الغاية المباشرة لهذه الدراسات تفضي بالضرورة الى تحقيق غايات اخرى مهمة، ولكن غير مباشرة، سنذهب في ادناه الى وصف الغاية المباشرة لهذه الدراسات وغاياتها غيرالمباشرة. أولا، الغاية المباشرة لدراسات المستقبلات لقد افضى تطور ... أكمل القراءة »

سُكّرٌ ولكن

سهير آل ابراهيم »من المستحيل التفكير في انتاج السكر بدون التفكير في تجارة العبيد«! هذا ما أكده منشور صادر عن جامعة مشيغان الامريكية William L.Clements Library; WLCL.سلط ذلك المنشور الضوء على الحقبة التي تزايدت فيها زراعة قصب السكر لأجل رفع مستويات انتاج ما كان يعرف آنذاك بالذهب الأبيض؛ السكر! عُرف السكر في أوروبا اول ما عرف بانه نوع ثمين ونادر ... أكمل القراءة »

دراسات المستقبلات: إشكالية التنبوء/الإستشراف

أ.د. مازن الرمضاني* لا تختلف دراسات المستقبلات عن سواها من الدراسات ذات العلاقة بحقول المعرفة الاخرى. فهي، كهذه الحقول، تنطوي على جهد هادف يسعى إلى تحقيق غاية محددة ذات علاقة مباشرة بالموضوع الذي تتناول مستقبله. ولتحقيق هذه الغاية فأنها تستخدم ، ومنذ بداية تبني التفكير العلمي في المستقبل بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، مقاربات منهجية تتميز بخصائص هيكلية محددة ولكن ... أكمل القراءة »