قصص

ايقونتان من بلادي

صديقتان كان لي الشرف ان اشاركهما مرحلة من النضال العربي القومي في العراق ،،الزمن الذي كان متفردا في معنى الحب الاخوي النابع من القلب دون زيف او مصالح فردية ،، بل كان حب الوطن والإيمان بحقه ان يكون له مكان تحت الشمس وان يواكب التطور والنماء من اجل شعب عربي موحد على امتداد الأمة العربية ،، شعب يستحق العزة والكرامة ... أكمل القراءة »

  »ما في حدا«

 نافذة على الحياة.. سهير آل إبراهيم لم ينظر إلى الساعة التي تستقر وحيدة على المنضدة المجاورة لسريره عندما استفاق ذلك الصباح.. ربما كان الوقت صباحا، لم يكن متأكدا، اذ لم تعد المواقيت تعنيه كثيرا، لا فرق لديه الان بين صباح ومساء.. تحمل تلك الساعة ارقاما تشير إلى ساعات مختلفة من اليوم، ولكنه لم يعد يميز اوجه الاختلاف بينها، فقد صارت ... أكمل القراءة »

 فشل القصد من مداهمة منزل السيناتور شوكت مسلماني في سيدني

كان لا بد لأمثالك من شيطان يماحكهم كي ينتصروا عليه سيدني جاد الحاج  »صباح النور يا صديقنا الجميل حيثما تألمت تألمنا معك حيثما حلمت بالقضايا العادلة والتغيير شاركناك الحلم حيثما ناضلت من أجل السكان الأصليين كنا معك قد يكون كل ذلك صعبا لكن طريق الألف ميل تبدأ بخطوة كان لا بد لأمثالك من شيطان يماحكهم كي ينتصروا عليه كل شي ... أكمل القراءة »

حين فرضت معركة بين احسان عبد القدوس وبين الروائية الفرنسية فرانسوا ساجان

هناك معارك تفرض على اصحاب المواهب فرضا، لاهم أختاروها، ولاسعوا اليها، وفي مجال الكتابة كما في مجالات أخرى، يتردد مثل شعبي يقول أن (عدوك هو ابن كارك) و(كار) هنا تعني العمل أو المهنة أو الموهبة في نفس المجال أو الميدان، الذي تحتدم فيه غالبا المنافسة، والسعي الى التفوق ان لم يكن التفرد، وذلك مفهوم ومقدر بين اصحاب المواهب الحقيقية، ولكن ... أكمل القراءة »

هل قضى آخر امراء مدينة ’لكنو‘ نحبهم في قلعة للصيادين وسط دلهي؟

  دلهي- جاد الحاج المدن الهندية الكبرى، مومباي، كالكاتا، حيدر اباد، شناي، بانغالور، دلهي، قفران لا تعرف السكون ولم تتعرف على الهدوء منذ دهور. فالعجيج البشري المختلط بضوضاء الالات، خصوصاً ذات المحركات الجوالة، شرايين نابضة في صخب دائم. ثمة فوارق طفيفة في المشهد العام بين مدينة واخرى، الا ان كثافة الحضور السكاني تتجلى بالتهافت الكاسح على الوافدين الاجانب: متسولو كالكاتا ... أكمل القراءة »

نافذة على الحياة -تؤخذ الدنيا غِلابا

سهير آل إبراهيم أتابع أحيانا برنامجا يُقدّم في حلقات، يتمحور حول دراسة سلوك وتفكير مجاميع من الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين الرابعة والخامسة. في حلقة شاهدتها مؤخرا، كانت طفلة في الخامسة من العمر تتحدث عن نفسها عندما تكبر. سألتها المعلمة عن اهم الأشياء بالنسبة لها عندما تصبح كبيرة، أجابت الطفلة بدون تردد انها تريد ان تعمل، وان تشارك في التصويت ... أكمل القراءة »

قراءة في »على صهوة حلمٍ أبيض« مجموعة قصصية بين العبرة والتجربة

بيروت – رنا خير الدين »ماج صوت آخر من المرآة: حافظي على هدوءك وصوني لسانك! لست ماكرة ولست عنيدة، إنما أستجيب لنسب الأبعاد والخطوط والألوان وأجسّدها كما هي، أسكبها جملاً مفيدة، أعكس الصورة دائماً ولا أعكس الحقيقة أبداً«. هي فضيلة الصدق عند المرآة، تلك التي تعكس ملامح الصورة. الصورة هي المرأة العجوز الهرمة التي ما زالت تختبئ عند صهوة أمجاد ... أكمل القراءة »

محمود الخطيب والرحلة المستحيلة من عين الحلوة الى كلّية إيتون في بريطانيا

عين الحلوة – لبنان جاد الحاج ماذا يجري في كلية ايتون البريطانية؟ أغلى معاهد التاج وأكثرها شهرة وأفضلها نوعية لجهتي السلوك والمردود العلمي، منحت خيرة متخرجيها لمجلس العموم البريطاني والحكومات المتعاقبة على 10 داوننغ ستريت . . .  يتسم السباق بالحصول على فرصة للدراسة في ايتون بمزيج من الجهد المبالغ واليأس المتوقع، ذلك أن أعداد الذين يفشلون في امتحانات الدخول ... أكمل القراءة »

قطار

جاد الحاج ثالثة فجراً. محطة فارغة. رجل يركض بملء ساقيه نحو قطار بدأ يتحرك. في يده حقيبة صغيرة. يدرك الحافلة الأخيرة. يتمسك بمقبض الباب. تنزلق قدمه على درج المقطورة. يثابر ويصعد ويدخل لاهثاً. للوهلة الأولى لا يرى سوى مقاعد فارغة. ثم يلمح في آخر الحافلة امرأة تمشط شعرها. مرآتها زجاج النافذة. يتجه نحوها بلا تردد. المرأة لا تنفعل. لا تلتفت. ... أكمل القراءة »

قصتي… من البطيخ إلى لندن

نهاد بدر في احدى ليالي تركيا الصيفية، حيث كنت قد شارفت على التخرج من الجامعة تخصص تكنولوجيا المعلومات، وكعادة الطلبة ان نتجالس اخر النهار في احد البيوت للحديث والترفيه وخلال هذه الجلسة تم تقديم طبق كبير للجميع من البطيخ المقطع ووضع الشباب جرائد تركية اسفل هذا الطبق واثناء تناولى للبطيخ سقطت احدى بزور البطيخ على اعلان في الجريدة التركية مكتوب ... أكمل القراءة »