«‬أكتوبر‭ ‬الزهري»‬‭ ‬مبادرة‭ ‬عالمية‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬

عبد-المجيد-وهبي

الأخصائي‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬المجيد‭ ‬وهبي‭:‬ اكتشافه‭ ‬في‭ ‬بدايته‭ ‬يجنب‭ ‬من‭ ‬مخاطره

من‭ ‬بيروت‭ – ‬رنا‭ ‬خير‭ ‬الدين

تهتم‭ ‬السيدات‭ ‬بالأمراض‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتعرضن‭ ‬لها‭ ‬ومع‭ ‬التغير‭ ‬البيئي‭ ‬الغذائي‭ ‬والحياتي‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬زادت‭ ‬الأوضاع‭ ‬المحيطة‭ ‬بحياة‭ ‬الانسان‭ ‬بنسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬السرطان‭.‬ولأن‭ ‬شهر‭ ‬أكنوبر‭ ‬الزهري‭ ‬مخصص‭ ‬كشهر‭ ‬عالمي‭ ‬لمكافحة‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تصحيح‭ ‬الأفكار‭ ‬والمعتقدات‭ ‬الخاطئة‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭.‬

يصنف‭ ‬شهر‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭ ‬الشهر‭ ‬العالمي‭ ‬للتوعية‭ ‬حول‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬وتعتبر‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬العالمية‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬التحدي‭ ‬لهذا‭ ‬المرض،‭ ‬بدأ‭ ‬العمل‭ ‬بها‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬2006،‭ ‬حيث‭ ‬تقوم‭ ‬مواقع‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬باتخاذ‭ ‬اللون‭ ‬الزهري‭ ‬أو‭ ‬الوردي‭ ‬كشعار‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التوعية‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭. ‬كما‭ ‬تعد‭ ‬التوعية‭ ‬حول‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬محاولة‭ ‬لـرفع‭ ‬الوعي‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬وصمته‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التعريف‭ ‬بالأعراض‭ ‬والعلاج‭. ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬التقاليد‭ ‬والمفاهيم‭ ‬الخاطئة‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬وطرق‭ ‬علاجه‭ ‬وتجنبه،‭ ‬تسعى‭ ‬كافة‭ ‬النساء‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬جسم‭ ‬صحي‭ ‬رشيق،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬النظام‭ ‬الغذائي‭ ‬وطرق‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬الأمراض،‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬تهم‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬الأعمار‭ ‬لأن‭ ‬أسبابه‭ ‬عديدة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تزايدت‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬نسب‭ ‬الإصابة‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬صفوفهن‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للشريط‭ ‬الوردي‭ ‬فهو‭ ‬رمز‭ ‬للتوعية‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرض،‭ ‬ويتعلق‭ ‬هذا‭ ‬الشريط‭ ‬بالكرم‭ ‬الفردي‭ ‬والإيمان‭ ‬بالتقدم‭ ‬العلمي‭ ‬والتوجه‭ ‬المتفائل‭ ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬فعله‭. ‬وهو‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬والتشجيع‭ ‬المعنوي‭ ‬للمصابات‭ ‬بهذا‭ ‬المرض،‭ ‬ذلك‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬الضغط‭ ‬النفسي‭ ‬الذي‭ ‬يتعرضن‭ ‬له،‭ ‬والإيمان‭ ‬بالعلاج‭ ‬وسبل‭ ‬الوقاية‭ ‬منه‭. ‬انتشر‭ ‬هذا‭ ‬الشريط‭ ‬الوردي‭ ‬كعلامة‭ ‬عالمية‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬التضامن‭ ‬الجماعي‭ ‬لمكافحة‭ ‬هذا‭ ‬السرطان،‭ ‬فيكثر‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وضع‭ ‬هذه‭ ‬العلامة،‭ ‬ويكون‭ ‬الشريط‭ ‬طيلة‭ ‬شهر‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭ ‬مرافق‭ ‬للجمعيات‭ ‬المعنية‭ ‬بمكافحة‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭.‬

سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬أنماط‭ ‬الأورام‭ ‬الخبيثة‭ ‬الشائعة،‭ ‬وينتج‭ ‬عن‭ ‬نمو‭ ‬غير‭ ‬طبيعي‭ ‬لخلايا‭ ‬الثدي،‭ ‬ويُعد‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬أنواع‭ ‬الأورام‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬السيدات‭ ‬على‭ ‬اختلاف‭ ‬أعمارهن،‭ ‬فقد‭ ‬ساعد‭ ‬دعم‭ ‬حملات‭ ‬التوعية‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬وتمويل‭ ‬البحوث،‭ ‬على‭ ‬سرعة‭ ‬تشخيص‭ ‬وعلاج‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬فزادت‭ ‬معدلات‭ ‬البقاء‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة،‭ ‬وانخفض‭ ‬عدد‭ ‬الوفيات،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬للثدي‭ ‬والعلاجات‭ ‬الجديدة‭.‬

المرض‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعاً‭ ‬لدى‭ ‬النساء

كشفت‭ ‬دراسة‭ ‬طبية،‭ ‬أن‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬يعد‭ ‬النوع‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعًا‭ ‬من‭ ‬الامراض‭ ‬عند‭ ‬معظم‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬والدول‭ ‬المتقدمة،‭ ‬وتشير‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬حوالي‭ ‬508‭ ‬آلاف‭ ‬إمرأة‭ ‬يمتن‭ ‬سنويًا‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرض،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭. ‬اذ‭ ‬يشعر‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬بأن‭ ‬خبر‭ ‬إصابتهن‭ ‬بمثابة‭ ‬ضربة‭ ‬مدمّرة،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬بالمرض،‭ ‬بمناسبة‭ ‬شهر‭ ‬التوعية‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي‭.‬

ينبغي‭ ‬على‭ ‬المرأة‭ ‬أن‭ ‬تعرف‭ ‬خمسة‭ ‬أشياء‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المرض،‭ ‬أولاً‭ ‬أن سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬ليس‭ ‬حالة‭ ‬واحدة‭ ‬بنفس‭ ‬العلاج،‭ ‬بعض‭ ‬تلك‭ ‬الأمراض‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬خاملة‭ (‬من‭ ‬غير‭ ‬المرجّح‭ ‬أن‭ ‬يسبّب‭ ‬ذلك‭ ‬ضررًا‭ ‬للمرضى‭) ‬وبعضها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬عدوانياً‭ ‬جدًا،‭ ‬لذلك‭ ‬البعض‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬الورم‭ ‬ولكنهم‭ ‬لا‭ ‬يتلقون‭ ‬نفس‭ ‬العلاج‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬ليس‭ ‬كل‭ ‬أنواعه‭ ‬تهدد‭ ‬الحياة،‭ ‬وتشير‭ ‬الأدلة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬القوة‭ ‬غير‭ ‬ضرورية‭ ‬لبعض‭ ‬المرضى،‭ ‬ففي‭ ‬تلك‭ ‬الحالة‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬نسمي‭ ‬تلك‭ ‬الأعراض‭ ‬سرطاناً‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬وهنا‭ ‬تأتي‭ ‬ضرورة‭ ‬التشخيص‭ ‬المبكر‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفحص‭ ‬لن‭ ‬يفيد‭ ‬كل‭ ‬امرأة،‭ ‬فالسرطان‭ ‬له‭ ‬أسباب‭ ‬كثيرة،‭ ‬منها‭ ‬الوراثي‭ ‬ومنها‭ ‬المكتسب‭ ‬بسبب‭ ‬بعض‭ ‬العادات،‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الحالات‭ ‬يكون‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬والفحص‭ ‬الدوري‭ ‬هو‭ ‬الحل،‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الحالات‭ ‬يكون‭ ‬بإمكان‭ ‬الطب‭ ‬التنبؤ‭ ‬بالمرض‭ ‬مبكرًا‭.‬

ولمعرفة‭ ‬أسباب‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬وأعراضه‭ ‬واحتمالية‭ ‬الوقاية‭ ‬منه‭ ‬كان‭ ‬لنا‭ ‬لقاء‭ ‬مع‭ ‬الأخصائي‭ ‬في‭ ‬أمراض‭ ‬وجراحة‭ ‬الثدي‭ ‬والمحاضر‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الطب‭ ‬ـ‭ ‬الجامعة‭ ‬اللبنانية‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬المجيد‭ ‬وهبي‭ ‬الذي‭ ‬شرح‭ ‬لنا‭ ‬تفصلياً‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭. ‬

أوضح‭ ‬الدكتور‭ ‬وهبي‭ ‬أن‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي‭ ‬تتلخص‭ ‬في‭ ‬عوامل‭ ‬مهمة‭ ‬تختص‭ ‬بالسن،‭ ‬فكلما‭ ‬تقدمت‭ ‬المرأة‭ ‬بالعمر‭ ‬زادت‭ ‬احتمالية‭ ‬الإصابة‭ ‬بهذا‭ ‬المرض،‭ ‬فمعظم‭ ‬أمراض‭ ‬السرطان‭ ‬تتقدم‭ ‬ببطء‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬الزمن،‭ ‬كذلك‭ ‬عند‭ ‬بداية‭ ‬البلوغ‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬العوامل‭ ‬المؤثرة‭ ‬في‭ ‬خطورة‭ ‬الإصابة؛‭ ‬فمستويات‭ ‬هرمون‭ ‬الأستوجين‭ ‬لدى‭ ‬الإناث‭ ‬وتغيير‭ ‬دورة‭ ‬الطمث‭ ‬يلعب‭ ‬دوراً‭ ‬في‭ ‬الإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬فكلما‭ ‬كانت‭ ‬بداية‭ ‬البلوغ‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبكرة‭ ‬قبل‭ ‬12‭ ‬سنة‭ ‬يكون‭ ‬هؤلاء‭ ‬النساء‭ ‬عرضة‭ ‬للإصابة‭ ‬بشكل‭ ‬طفيف‭ ‬عن‭ ‬غيرهن‭ ‬لأن‭ ‬أجسامهن‭ ‬تعرضت‭ ‬للأستروجين‭ ‬لفترة‭ ‬أطول‭  ‬من‭ ‬غيرهن،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬انقطاع‭ ‬الحيض‭ ‬المتأخر‭ ‬يطيل‭ ‬مدة‭ ‬تعرض‭ ‬جسد‭ ‬المرأة‭ ‬للأستروجين‭.‬

عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬بالضرورة‭ ‬سبباً‭ ‬لسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬ولكنها‭ ‬ترتبط‭ ‬بزيادة‭ ‬فرصة‭ ‬الإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬فقد‭ ‬نجد‭ ‬بعض‭ ‬النساء‭ ‬لديهن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬لكنهن‭ ‬لا‭ ‬يصبن‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬وفي‭ ‬المقابل‭ ‬هناك‭ ‬نساء‭ ‬تكاد‭ ‬عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬تنعدم‭ ‬لديهن‭ ‬ولكنهن‭ ‬أصبن‭ ‬بالمرض‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للعامل‭ ‬الثاني‭ ‬فهو‭ ‬وجود‭ ‬طفرة‭ ‬في‭ ‬جينات‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬الموروثة‭ ‬BRCA1‭ ‬أو‭ ‬BRCA2،‭ ‬واليوم‭ ‬أصبح‭ ‬هناك‭ ‬فحص‭ ‬للـDNA‭ ‬لمعرفة‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬الكروموزومات‭ ‬الجينية‭ ‬تحمل‭ ‬المرض‭. ‬كما‭ ‬شدد‭ ‬وهبي‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬زيادة‭ ‬الوزن‭ ‬بعد‭ ‬انقطاع‭ ‬الطمث‭ ‬أو‭ ‬اكتساب‭ ‬الوزن‭ ‬الزائد‭ ‬لدى‭ ‬البالغين‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬محفزاً‭ ‬للإصابة‭ ‬بالمرض‭. ‬وذكر‭ ‬أن‭ ‬اسنتخدام‭ ‬أدوية‭ ‬منع‭ ‬الحمل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭.‬

أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأعراضه‭ ‬فقد‭ ‬أشار‭ ‬وهبي‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬يحدث‭ ‬نمو‭ ‬وتضخم‭ ‬الأنسجة‭ ‬المكونة‭ ‬للثدي،‭ ‬والتي‭ ‬تنتهي‭ ‬بالظهور‭ ‬ككتلة‭ ‬صلبة‭ ‬بارزة‭ ‬تحت‭ ‬الجلد،‭ ‬وتعتبر‭ ‬من‭ ‬الأعراض‭ ‬الواضحة‭ ‬لسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬ويحدث‭ ‬تغيرات‭ ‬غير‭ ‬طبيعيّة‭ ‬وملحوظة‭ ‬في‭ ‬ثدي‭ ‬المرأة؛‭ ‬كوجود‭ ‬أورام‭ ‬وانتفاخات،‭ ‬ومن‭ ‬أعراض‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬الواضحة‭ ‬أيضاً،‭ ‬بروز‭ ‬بعض‭ ‬الأورام‭ ‬تحت‭ ‬أحد‭ ‬الإبطين‭ ‬أو‭ ‬كليهما،‭ ‬نتيجة‭ ‬تورّم‭ ‬الأنسجة‭ ‬الليمفاويّة‭ ‬الموجودة‭ ‬هناك‭. ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلاحظ‭ ‬المرأة‭ ‬تغيّراً‭ ‬في‭ ‬حجم‭ ‬الثديين‭ ‬غير‭ ‬مبرّر،‭ ‬إذ‭ ‬ينتفخ‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬حصول‭ ‬انكماش‭ ‬أو‭ ‬تراجع‭ ‬ملحوظ‭ ‬لحلمة‭ ‬الثدي‭ ‬إلى‭ ‬الداخل،‭ ‬ويعد‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬الأعراض‭ ‬المهمّة‭ ‬للإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬الثدي،‭ ‬وأخيراً‭ ‬يحدث‭ ‬تغيّرات‭ ‬تصيب‭ ‬ملمس‭ ‬جلد‭ ‬الثدي‭ ‬وكثرة‭ ‬الإفرازات‭ ‬الغريبة‭ ‬من‭ ‬الحلمة،‭ ‬غير‭ ‬الحليب،‭ ‬وعلى‭ ‬الأغلب‭ ‬تكون‭ ‬مادّة‭ ‬صفراء‭ ‬أو‭ ‬دماً،‭ ‬أو‭ ‬يظهر‭ ‬طفح‭ ‬جلدي‭ ‬ونتوءات‭ ‬على‭ ‬الثدي،‭ ‬يدلّ‭ ‬على‭ ‬انتشار‭ ‬سرطان‭ ‬الثّدي،‭ ‬يرافق‭ ‬هذه‭ ‬الأعراض‭ ‬ثقل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الثدي‭.‬

أما‭ ‬علاجه‭ ‬فقد‭ ‬أشار‭ ‬الدكتور‭ ‬وهبي‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬يتم‭ ‬علاج‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬طريقة،‭ ‬ويعتمد‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬الورم‭ ‬وعمر‭ ‬المريض‭ ‬ومدى‭ ‬انتشاره‭ ‬والحالة‭ ‬العامة‭ ‬للمريض،‭ ‬فإذا‭ ‬كان‭ ‬الورم‭ ‬أصغر‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬سنتيميتر‭ ‬فمن‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬استئصال‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الثدي‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬داع‭ ‬لتدخل‭ ‬اخر‭ ‬مثل‭ ‬العلاج‭ ‬الهرموني‭ ‬أو‭ ‬الإشعاعي،‭ ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الورم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬سنتيميتر‭ ‬أو‭ ‬انتشر‭ ‬إلى‭ ‬الغدد‭ ‬الليمفاوية‭ ‬الإبطية‭ ‬فيتم‭ ‬إدخال‭ ‬العلاج‭ ‬الكيميائي‭ ‬أو‭ ‬الهرموني‭ ‬أو‭ ‬الأشعة‭ ‬العلاجية،‭ ‬ويعتمد‭ ‬العلاج‭ ‬الجراحي‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬الورم‭ ‬ومدى‭ ‬انتشاره‭ ‬فإذا‭ ‬كان‭ ‬الورم‭ ‬صغيراً‭ ‬فيتم‭ ‬إزالة‭ ‬الثدي‭ ‬بشكل‭ ‬جزئي‭ ‬مع‭ ‬التجميل،‭ ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬كبيراً‭ ‬فيتم‭ ‬استئصال‭ ‬الثدي‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬مع‭ ‬الغدد‭ ‬الليمفاوية‭ ‬والعضلات‭ ‬الصدرية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭. ‬والعلاج‭ ‬الإشعاعي‭ ‬يتم‭ ‬استخدامه‭ ‬كعلاج‭ ‬مساعد‭ ‬لقتل‭ ‬الخلايا‭ ‬السرطانية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬انتشار‭ ‬المرض‭ ‬إلى‭ ‬باقي‭ ‬أجهزة‭ ‬الجسم‭ ‬أو‭ ‬الجهاز‭ ‬العظمي،‭ ‬ومن‭ ‬طرق‭ ‬العلاج‭ ‬الأخرى‭ ‬كذلك‭ ‬العلاج‭ ‬الكيميائي‭ ‬والذي‭ ‬يستخدم‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬انتشار‭ ‬المرض‭ ‬إلى‭ ‬باقي‭ ‬أجهزة‭ ‬الجسم‭ ‬ومن‭ ‬الأدوية‭ ‬الكيميائية‭ ‬المستخدمة‭ ‬الميثوتريكسات‭ ‬والسايكلوفوسومايد‭ ‬ومن‭ ‬طرق‭ ‬العلاج‭ ‬الأخرى‭ ‬العلاج‭ ‬الهرموني‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التاموكسيفين‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬عمل‭ ‬فحص‭ ‬نسيجي‭ ‬مناعي‭ ‬كيميائي‭ ‬لمعرفة‭ ‬وجود‭ ‬مستقبلات‭ ‬الاستروجين‭ ‬والبروجيستيرون،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يقوم‭ ‬الطبيب‭ ‬بإقرار‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬سيعطيه‭ ‬هذا‭ ‬الدواء‭ ‬أم‭ ‬لا‭ ‬بحسب‭ ‬وجود‭ ‬المستقبلات‭ ‬من‭ ‬عدمها‭ ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬ألأعراض‭ ‬الجانبية‭ ‬لهذا‭ ‬الدواء‭ ‬زيادة‭ ‬احتمال‭ ‬الإصابة‭ ‬بسرطان‭ ‬بطانة‭ ‬الرحم‭.‬

وأخيراً‭ ‬أراد‭ ‬الدكتور‭ ‬وهبي‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬اذا‭ ‬اكتشف‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬في‭ ‬بداياته‭ ‬يزيد‭ ‬احتمال‭ ‬الشفاء،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نعطي‭ ‬للمرأة‭ ‬املاً‭ ‬في‭ ‬الشفاء‭ ‬لأنه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬مسموحا‭ ‬اكتشاف‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬في‭ ‬مراحله‭ ‬المتأخرة‭.‬

خطوات‭ ‬الفحص‭ ‬الذاتي‭ ‬للثدي

أولاً،‭ ‬الوقوف‭ ‬أمام‭ ‬المرآة‭ ‬مع‭ ‬وضع‭ ‬الكتفين‭ ‬والذراعين‭ ‬بشكل‭ ‬مستقيم‭ ‬على‭ ‬الوركين،‭ ‬ثم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬تغيرات‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬وحجم‭ ‬ولون‭ ‬الثدي،‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬تشويه‭ ‬ملحوظ‭ (‬تورم،‭ ‬دمل‭ ‬أو‭ ‬انتفاخ‭ ‬في‭ ‬الجلد،‭ ‬تغير‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬الحلمة،‭ ‬احمرار،‭ ‬ألم‭ ‬أو‭ ‬طفح‭ ‬جلدي‭)‬،‭ ‬ثانياً،‭ ‬رفع‭ ‬الذراعين‭ ‬فوق‭ ‬الرأس‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬نفس‭ ‬التغييرات،‭ ‬ثالثاً،‭ ‬الضغط‭ ‬بلطف‭ ‬على‭ ‬الحلمة‭ ‬باستخدام‭ ‬السبابة‭ ‬والإبهام‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬تدفق‭ ‬السوائل‭ ‬مثل‭ ‬السائل‭ ‬اللبني‭ ‬أو‭ ‬السائل‭ ‬الأصفر‭ ‬أو‭ ‬الدم،‭ ‬رابعاً،‭ ‬الإستلقاء‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬مستو‭ ‬مع‭ ‬بسط‭ ‬جميع‭ ‬الأصابع‭ ‬بشكل‭ ‬مستو،‭ ‬استخدام‭ ‬اليد‭ ‬اليمنى‭ ‬لتحسس‭ ‬الثدي‭ ‬الأيسر‭ ‬والعكس،‭ ‬القيام‭ ‬بتغطية‭ ‬كامل‭ ‬الثدي‭ ‬لفحص‭ ‬الكتل،‭ ‬خامساً،‭ ‬تحسس‭ ‬الثديين‭ ‬بوضعية‭ ‬الوقوف‭ ‬أو‭ ‬الجلوس‭ – ‬القيام‭ ‬بتغطية‭ ‬كامل‭ ‬الثدي‭ ‬بتمرير‭ ‬اليد‭ ‬لفحص‭ ‬الكتل‭ ‬جانبياً‭ ‬ورأسياً‭. ‬إذا‭ ‬شعرتِ‭ ‬بوجود‭ ‬ورم،‭ ‬ينبغي‭ ‬عليك‭|‬ِ‭ ‬مقابلة‭ ‬الطبيب‭ ‬في‭ ‬الحال،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬قد‭ ‬يقترح‭ ‬عليك‭ ‬الطبيب‭ ‬تصوير‭ ‬الثدي‭ ‬بالموجات‭ ‬فوق‭ ‬الصوتية‭ ‬أو‭ ‬تصوير‭ ‬الثدي‭ ‬بالأشعة‭ ‬السينية‭ ‬الماموغرام،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الفحوصات‭ ‬الذاتية‭ ‬للثدي‭ ‬تعتبر‭ ‬مهمة،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تغني‭ ‬عن‭ ‬فحوصات‭ ‬الثدي‭ ‬السريرية‭ ‬الروتينية‭ ‬وتصوير‭ ‬الثدي‭ ‬بالأشعة‭ ‬السينية‭ ‬الماموغرام‭.‬