أربعون عاما على رحيل سلطان الطرب

تراثه الغنائي وعوامل تميزه وكذلك الأثر الفني الذي خلفه

5(7815)

الكاتب الصحفي عبدالله حموده

احتفلت جمعية الجالية المصرية بمرور اربعين عاما على رحيل العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ

قد تحدث المخرج الفنان أنور القوادري عن تميز الأداء الصوتي الطربي و الأثر الفني الذي تركه عبدالحليم حافظ من اختلاف النبرة الى القدرة المتميزة في التعبير التي يعكسها احساس عالٍ بالكلمة المغناة. قال ان مرحلته قد واكبت ظهور نجوم جدد في فن التلحين وهم كمال الطويل ومحمد الموجي وبليغ حمدي ومنير مراد، أثروا الحركة الغنائية، كما ان ظهوره واكب من جانب اخر قيام ثورة 23 يوليو عام 1952، ويعد عبدالحليم بما قدمه من اعمال عبر تاريخ من الأحداث المهمة التي قامت بها الثورة من تحقيق الجلاء الى تأميم قناة السويس وبناء السد العالي وقيام الوحدة مؤرخا فنيا لهذه الأحداث التي مرت بها الثورة كما انه في الجانب العاطفي قدم للسينما العديد من الأفلام الغنائية التي حققت نجاحا جماهيريا كبيرا لاسيما فيلم )اي فوق الشجره( الذي استمر عرضه شهورا عديدة. قال ان عبدالحليم قدم للسينما اول فيلم سينما )سكوب( بالألوان مع شادية وهو فيلم )دليله(. تحدث عن المطربين الذين عاصروه، وكذلك الذين سبقوه، وكانوا جميعا يمثلون ثروة فنية عظيمة القيمة.

المخرج الفنان أنور القوادري

المخرج الفنان أنور القوادري