الحصاد- تحاور الروائيه الدكتوره جمال حسان

صدرت رواية جديده للروائيه الدكتوره ( جمال حسان) بعنوان (نصفها الغائب) ليضاف الى رصيدها الكبير من الابداعات الأدبيه في فن القصة والرواية رصيدا جديدا ،وكانت تلك فرصة لدينا لكي نطل  فيها من خلال تلك المناسبه على عالمها الواسع في هذا الفن الأبداعي المنتشر، ولذلك تمت دعوتها الى  ( لقاء وحوار) على صفحات مجلة (الحصاد)،نسبر فيه معا غور تلك الموهبه،التي قدمت الى المكتبة العربيه تلك الحصيلة من المؤلفات، وقد تنقلت فيها من القصة القصيرة الى الروايه الطويله ،ومن الجانب الانساني بكل عواطفه وخفقاته، الى عالم الصراع المسلح ،فقد كتبت عن معارك (1956،و حرب 1967 وجزيرة شدوان ،وحرب الأستنزاف وحرب اكتوبر وغيرها) ، بانتصاراتها وبطولاتها وكذلك تراجعاتها

الكاتبه الروائيه جمال حسان

وانكساراتها، انها تقدم عبر انتاجها روايات تؤرخ لأحداثنا عبر عدة حروب ،وهو تاريخ لايحكي سرد أحداث ،بقدر مايكشف عن ارادة فذه ،تطلعت الى افاق عاليه،تحقيقا لأرادة الأمه،وان كانت صاحبتها دموع وابتسامات. عالم كثيف الرؤي والمشاهد سطره قلم لا يتوقف ،ويمضي فاتحا الأبواب لكل الأمال والطموحات مهما كانت العثرات او الكبوات.عالم القلم هو عالم ساحر،وغني يسكب فيه الكاتب دائما على الورق ذري احلامه وامانيه ،وما يختلج بين الصدور من لوعة او انين ،أو مايراودها من اّمال، يفرش لها طريقا  محفوفا على الدوام  بالاّ لاّم  الدفينه والاّمال الكبيره .

ابطال الحوار كانوا السيده ابتسام اّوجي والدكتور مازن الرمضاني وامين الغفاري .

ويبدأ الحوار…

ابتسام اّوجي :  من هى جمال حسان ؟

ج روائية وقاصة مصرية بريطانية، درست الطب فى مصروتخصصت فى الطب النفسى فى بريطانيا. صدر لى عشرروايات وخمس مجموعات قصصية وكتاب بحثى.

 ابتسام اّوجي : أين كانت بدايتك مع الكتابة؟

ج بدايتى كانت مع كتابة الشعرثم كتبت مسرحيات من فصل واحد والقصص القصيرة وبعدها إنتقل اهتمامى للكتابة الروائية .

ابتسام اّوجي : هل كان لنشأتك العائلية دورفى إختيارك الطب النفسى؟ نعلم أن الكاتب ابن مجتمعه ومهما حاول التمرد عليه، ففى أعماقه دروس لاتنسى من العائلة والمدرسة الأولى ورفاق الحى فى أغلب الأحيان. فأين تجدين الطبيبة النفسية والكاتبة من المجتمع المصرى ؟ وماتأثيرالمجتمع البريطانى فى أعمالك الأدبية؟

ج كانت البداية بالنسبة لى فى دنيا القراءة منذ الصغروإفتتانى باللغة العربية الجميلة ومفرداتها ومشتقات كلماتها العديدة فى التعبيرعن معان مختلفة فى سياقات مختلفة. فى بيتنا كنت وإخوتى نتسابق فى قراءة كل أنواع الكتب والمجلات ووقع فى يدى رواية شجرة البؤس لطه حسين وشدنى موضوعها الغريب ولازلت أحتفظ بالنسخة المهترئة .فى مرحلة تالية جاء إفتتانى بالشعروكانت دواوين شوقى وعلى محمود طه وناجى ثم صلاح عبد الصبور وحجازى والسياب وشعراء المقاومة الفلسطينية والأندلس والمهجرأتداولها مع ثلة من الصديقات ونكتب الشعربالفصحى والعامية والزجل ونعرضه على أحد مدرسى اللغة العربية فيشجعنا بلطف. أدركت أنى أحتاج لدراسة علم العروض حتى أتمكن من القاقية والتفاعيل فإستلفت كتب أحد الأقرباء الذى كان يدرس فى كلية دار العلوم حينذاك. إزداد إهتمامى بروايات نجيب محفوظ ويوسف إدريس ومحمد عبد الحليم عبدالله وبهاء طاهروعبد الحكيم قاسم وإدوارد الخراط وخيرى شلبى ويوسف القعيد وصنع الله إبراهيم ثم لاحقا تعرفت على كثيرمن إبداعات الكتاب العرب بعد أن جاء النصيب ودرست الطب بدلا من الأداب.  فى ممارستى للطب وعملى بالطب النفسى وإغترابى عن الوطن الأم أفدت من معايشة ثقافة مغايرة بكل روافدها من فنون وأداب وقراءة الأدب الإنجليزى ومايترجم إلى الإنجليزية من لغات آخرى.  على المستوى الشخصى وجدت

السيده ابتسام اّوجي في اقصى اليسار ثم الدكتوره جمال حسان
وامين الغفاري ود.مازن الرمضاني

جالية مصرية وعربية كبيرة فى بريطانيا وهناك تفاعل مستمرعبرندوات وتجمعات ثقافية إزدهرت إلى حد واسع حتى أحداث سبتمبر2001 ثم غزو العراق . أنا عضو  فى الملتقى الثقافى المصرى العربى البريطانى الذى ينظم فعاليات ثقافية تضم كل أطياف العطاء العلمى والثقافى المتميز على مدى مايزيد عن عشرين عاما حتى الآن. أحمد الله الذى هيأ لى الطريق كيفما شاء فالإنسان هو الإنسان مهما إختلفت لغاته وظروف حياته وطرق التعبيرعن واقعه بكل مافيه من متغيرات. فى ممارستى للطب النفسى أتعلم إحترام التنوع فى العقيدة وأسلوب الحياة فى الأفراد وأتعاطف معهم  بما يكفى فى رحلة التشافى مهما كانت ظروفهم .

ابتسام اّوجي ماهو الدافع أو الدوافع التى توجهك لكتابة القصة أو الرواية؟ مع كل مشاغلك كطبيبة وزوجة وأم؟

ج أكتب الأدب بروح الهواية لاالإحتراف وفى الكتابة أجد نفسى أسيرة لمغامرة عقلية فيها كشف عن مشاعرإنسانية معقدة وشائكة ومرهقة لكنها تمنحنى بهجة وطاقة منعشة. أحاول قدرالإمكان الكتابة فى وقت الإجازات من العمل وبعد الوفاء بإلتزاماتى نحو أسرتى وواجباتى الإجتماعية.

س ابتسام اّوجي : قيم المجتمع المصرى خاصة والعربى بشكل عام…هل تسلمين بها كلية؟ أم تنتقديها وتقدمين بدائل قد ترتأين أنها أكثرملائمة للزمن الحاضر؟

ج فى النص الإبداعى يحلق الكاتب بخياله فينسج لنا عالما موازيا فى حيوات تاريخية آخرى سابقة أو مواكبة للواقع. فى ذلك ربما ينحازإلى قضية ما سياسية أو إجتماعية أو أحداث تاريخية فارقة معاصرة أو قديمة وبمهارة وبطريقة غيرمباشرة يشارك القراء فى دروس الحياة وتقلباتها والتبصربها والتعلم منها. على سبيل المثال روايتى الأولى ” للحقيقة ألف وجه” كان السياق هو تأقلم أسرة مصرية فى المجتمع البريطانى وظروف مرض صغيرتهم وبطالة الزوج وتعليم الأطفال اللغة العربية فى مدارس عربية للإحتفاظ بهويتهم. وفى روايتى ” وديعة” تتعرض البطلة لمحنة السقوط فى غيبوبة لمدة شهرإثرإهمال غيرمقصود فى جراحة لإستئصال ورم ليفى فى إحدى المستشفيات الخاصة بالقاهرة وكأنها ترقب فى تلك الحالة مايدورحولها لأسرتها من مشاعرالألم ومايتعرض له زوجها  من قبل فاسدين فى الجهاز الطبى بالتوقيع على نقل كليتها نظيرمبلغ.

ابتسام اّوجي :هل تعتقدين أنه بالإمكان الإستفادة من علم الطب النفسى فى تخليص المجتمع ، أى مجتمع من أمراضه المزمنة إجتماعيا وسياسيا؟ وكيف؟

ج الطبيب فى الأصل الحكيم. ومن الحكمة أن يبقى الطبيب فى مستوى لائق علميا ومهنيا وتوازن نفسى ليعطى المريض مايحتاج إليه من علاج يناسب حالته سواء أمراض جسمانية أو نفسية وإدراك أن الأمراض النفسية لاتمثل وصمة له أو أسرته. بالنسبة لدورالطب النفسى فى تخليص المجتمع من أمراضه المزمنة إجتماعيا أو سياسيا فذلك نوع من التمنى فى غيرموضعه على عكس الفن كنشاط إنسانى والكتابة الإبداعية جزء منه. الإرتقاء بالوعى الجمعى من خلال أجنحة الثقافة المختلفة هو الدواء الحقيقى لصحة المجتمع أى مجتمع ووقايته من التيارات المتشددة والسلوكيات السلبية التى تعيق نمو الفرد وتكيفه مع المجتمع ووقع الازمات عليه بكل أشكالها.

ابتسام اّوجي :تتجهين والكثير من الكتاب المعاصرين إلى تضمين النص أو الرواية أحاديث باللغة المحكية وبمعنى اللهجات المحلية…ماالهدف من ذلك؟

ج : إذا كتبت باللغة المحكية فى أى نص سواء قصة قصيرة أو رواية فسيكون جزءا لايتجزأ من واقعية النص بلسان شخصية ما أما خلاف ذلك فأنا أميل لإستخدام الفصحى وأجدها الإطار المناسب فى رسم الشخصيات والأحداث والمعلومات التى يقدمها النص.

ابتسام اّوجي  كيف تتصورين أثر حرب غزة والقضية الفلسطينية على الأدب والكتابة خلال الفترة المقبلة ؟

واحده من روايات الدكتوره جمال حسان

ج أتوقع أن يكون للقضية الفلسطينية حضورمتزايد فى كل صنوف الإبداع كالشعروالرواية والأفلام الوثائقية والروائية الطويلة على المدى القريب والبعيد. بالتأكيد فى هذا إمتداد لما تجلى من قبل شعراء وأدباء ومفكرون كبارفلسطينيون وعرب وغيرهم كانت النكبة الفلسطينية وماتلاها من تدمير مئات القرى العربية وطرد سكانها وسياسة المحتل العنصرية فى تفاصيل الحياة المعاشة المجال الخصب للذاكرة الجمعية. حولنا أجيال شابة حول العالم نشأت فى ثقافات متباينة دون وعى كاف بأطراف الصراع القديم المتجدد ومدى إرتباطها بالأساطيرالتوراتية. تلك الأجيال تشاهد وتوثق لحظيا مشاهد البطش والمجاذروإنهيارالأبنية والمستشفيات فوق المدنيين العزل والأطفال والمسعفين أمام الكاميرات على أعين العالم . نراهن على تلك الأجيال فحتما سيتغير الواقع المريرمع إنكشاف الغطاء عن إزدواجية المعايير لقيمة الإنسان وغض البصرتماما عن مذابح تطهير عرقى علنا. مافى شك سيؤدى ذلك إلى ظهورمراجعات نقدية وكتابة جديدة تسائل كل القيم والسلوكيات المسكوت عنها وفى ذلك دفعة حقيقية لزيادة الوعى بالقضية وتغييرموازين القوى فى المؤسسات الإقتصادية والأحزاب السياسية والأجهزة الحاكمة فى بلدان العالم الغربى الداعمة لألة العدوان الإسرائيلى.

أمين الغفاري :كيف ترسمين شخصياتك الروائية؟

ج : عادة ماأرسم الشخصية من داخل أحداث القصة بمواقفها وبهذا تكون الشخصية عامل بناء وإثراء للقصة ذاتها ويضفى عليها حيوية وفيها مزج بين جانب معرفى وآخر تخيلى. فى البحث عن روافد تكوين تلك الشخصية مهنيا وإجتماعيا وثقافيا وتاريخيا أقرأ كل ماأستطيع للإمساك بخيوط وملامح المكان والزمان وأتخيل ماذا سيفعل ويقول فى تلك الفترة وذلك الموقف مثلا.

أمين الغفاري :ماهو ميدانك المختارفى الكتابة: القصة القصيرة أم الرواية ؟

ج  كتبت القصة القصيرة والرواية والموضوع الذى أتناوله يحدد الإطار. فالقصة القصيرة بمثابة تجربة فنية متكاملة لكنها أشبه بالوجبة السريعة بما فيها من إضاءة ، تركيزفى اللغة، مفارقة لاذعة، موقف أو رؤية غيرمتوقعة فى شئ ما. أما فى الرواية فهناك مساحة بناء شخصيات كثيرة وتتبع تطورها ومواقفها من خلال الأحداث العامة والخاصة وإضافات التاريخ والزمان والجغرافيا والثقافة والعادات والتقاليد السائدة.

احدث روايات المؤلفه جمال حسان

امين الغفاري مارأيك فى مقولات أن الأدب النسائى وقضاياه ينبغى أن يكون الأهم فى معالجات الأديبات.

ج لاأتفق مع فكرة أن هناك كتابة لفريق دون آخر.الموهبة لاتفرق بين إمرأة ورجل والكتابة فى أى مستوى تصلح للجميع دون تفرقة والتذوق مستويات وحرية شخصية متاحة للناس.

قارب الحوار على النهاية ،ونحن نستمع الى تعقيب من استاذ متخصص و متمرس بعلوم المستقبل ،وباحث في حركة التطور ولوازمها من مقتضيات ،وهو الأستاذ الدكتور مازن الرمضاني فيقول تعقيبه مختصرا ومؤكدا ونحن ننهي هذا الحوار

. د. مازن الرمضاني : يكاد الرأي هنا وهناك أن يتفق على اهمية التفكير العلمي في المستقبل سيما وان تطبيقاته العملية تساعد على نشر ثقافة الانحياز للمستقبل داخل المجتمع ويؤجج استعداده المسبق لتطويع مايعد مجهولا ومن ثم صناعة المستقبل.